مزارع المحمدية

تقع مزارعنا على بعد 60 كم خارج مدينة الرياض، عاصمة المملكة، وتمتد على ارض صالحة للزراعة رقعتها 18 كيلومتراً مربعاً. وتنتج أشجارنا والتي تزيد عن 40.000 نخلة مثمرة أكثر من 20 صنفاً من أصناف التمر الرائجة. ولا شك أن خبرتنا الواسعة في زراعة ورعاية النخيل تلعب دوراً حاسماً في سمعة وجودة التمور التي ننتجها.

تتم عمليات إنتاج تمور المحمدية، ومعالجتها، وتصنيعها، ونقلها وتسويقها اعتماداً على إجراءات تقنية متطورة، ابتداء من التطبيقات الزراعية إلى الالتزام بعناية بمتطلبات المعايير ومواصفات الجودة.

حقائق عن مزارعنا:

  • تستخدم مزارع المحمدية اسمدة طبيعية مختارة بدقة.
  • تتوافق المزارع مع الممارسات الزراعية الجيدة (GAP) بالكامل.
  • تطبق المزارع باستمرار افضل الوسائل والطرق لإدارة المواقع والسيطرة على الآفات والامراض للحفاظ على خصوبة التربة، لتنتج تموراً في عالية الجودة.
  • تستخدم المزارع أحدث الانظمة للري بالتنقيط وأنظمة تقليل المخلفات وبروتكول سقي يرصد ويعمل بعناية ليخصص وفقاً لنوع التربة، عمر وأنواع الشجرة، مرحلة التطوير الخ.